Skip to main content
الصفحة الرئيسية | المشهد السياسي | الامن النيابية تطالب بمقاضاة تركيا دوليا
المشهد السياسي الامن النيابية تطالب بمقاضاة تركيا دوليا

الامن النيابية تطالب بمقاضاة تركيا دوليا

الأحد 30 نيسان 2017عدد المشاهدات 287

المصدر: العراقية

متابعة المنار برس

طالبت لجنة الأمن النيابية  بمقاضاة تركيا دوليا، في وقت اتفقت فيه الاراء بشأن ضرورة ايقاف تدخلات انقرة في الشأن العراقي.

وأكد رئيـس لجنة الامن والدفـاع الـنيابية حاكم الزاملي،  ان لجـنته «قررت تدويل قضية التدخلات التركيـة فـي العراق مـن خـلال طـرحـها بالمحافل الدولية ومتابعة الامر، فضـلاً عن استدعاء السفير التركي ومقاطعـة تركيا اقتصاديا، خاصة ان ميزان التبادل الاقتصادي بين البـلدين يصل لنحو 11 مليار دولار سنويا».

وقال الزاملي في تصريح لـ”الصباح”وتابعته المنار برس: ان “تركيا مستمرة بطغيانها واستهدافها للعراق، وعلى الحكومة اتخاذ اجراءات رادعة وكفيلة بمنع هذا التدخل والتطاول، خاصة وان تركيا تحاول باي طريقة ان يكون لها موطئ قدم في العراق من خلال قيامها بارسال قوة عسكرية لمنطقة بعشيقة فضلا عن قصفها المتكرر للاراضي العراقية”. وتابع ان “تركيا تفتعل الحجج لتصدير مشاكلها الداخلية الى العراق وسوريا”، مؤكدا ان “العراق بلد ليس بضعيف، خاصة انه انتصر على اكبر العصابات ارهابا ووحشية وهو اليوم يحارب نيابة عن العالم ونجح في تحرير وحماية اراضيه، وبامكانه الدفاع عن نفسه امام اي قوة معتدية”.

من جانبه، دعا عضو مجلس النواب عن التحالف الوطني زاهر العبادي، الحكومة العراقية ووزارة الخارجية الى اتخاذ سلسلة من الاجراءات من اجل ايـقـاف التدخلات التركية، والتي بلغت حداً غـير مـعـقول، حسب وصفه. وقال النائب العبادي : على “وزارة الخارجية استدعاء السفير التركي في بغداد، وتسليمه مذكرة احتجاج على تدخلات بلاده، بل وعدم الاكتفاء بذلك، وعلى البرلمان كذلك ان يدعو لحوار مع نظيره التركي لايقاف تلك الاعتداءات وابلاغه رسالة شديدة اللهجة ضد هذه التدخلات”، داعيا في الوقت نفسه الى”ان يتوجه العراق الى مجلس الامن الدولي والامم المتحدة للحد منها”.

 وكان رئيس الوزراء الدكتورحيدرالعبادي ابدى في بيان، نشره مكتبه الإعلامي، استغرابه من تصريح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، بشأن وصفه هيئة الحشد الشعبي بالمنظمة الارهابية. واكد العبادي ان “الهيئة هي تشكيل وطني عراقي انطلق استجابة لفتوى المرجع الديني الاعلى سماحة السيد علي السيستاني دام ظله، اذ ساهم الى جانب القوات العراقية بتحرير الاراضي وتحقيق الانتصارات على عصابات داعش الارهابية”، فيما رفض بشكل قاطع اي تدخلات بالشأن العراقي.

 

AD 01