Skip to main content
الصفحة الرئيسية | المشهد السياسي | العبادي:اعلان النصر الكبير بات قريبا جدا
المشهد السياسي العبادي:اعلان النصر الكبير بات قريبا جدا

العبادي:اعلان النصر الكبير بات قريبا جدا

الأحد 30 نيسان 2017عدد المشاهدات 251

المصدر: شبكة اخبار المنار

المنار برس

قال رئيس الوزراء حيدر العبادي ان العراق على أعتاب مرحلة جديدة رغم التحديات الكبيرة والمستمرة، في حين حذر من حملة تحاول الإيقاع بين العرب والكرد في البلاد.

 وبحسب بيان لمكتب رئيس الوزراء الإعلامي، قال العبادي، في كلمته بمهرجان الوحدة الوطنية الذي اقيم تحت شعار (انتصارنا العظيم طريقنا نحو السلام): «ونحن نتهيأ لاعلان النصر الكبير فان من اكبر اولوياتنا بناء السلام والحياة الكريمة لمواطنينا فهذا الوطن لجميع العراقيين بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم».

ودعا العبادي أبناء الموصل الى ان «لا يستسلموا للاشاعات وأؤكد لهم ان يوم التحرير بات قريباً»، مؤكداً أن «هناك حملة تحاول الايقاع بين العرب الكرد واقول للكرد انتم عراقيون من الدرجة الاولى كبقية المواطنين».

وأوضح العبادي ان «التنوع في بلدنا قوة وليس ضعفا»، مشدداً على «أهمية البدء بصفحة من الوحدة العراقية من اجل بلدنا ومواطنينا».واتهم رئيس الوزراء «البعض بمحاولة احباط المعنويات واستخدام الأساليب والمعلومات المضللة من اجل ذلك»، منوها بان «داعش ينشر أكاذيبه في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الساسة يتبنون الدفاع عنها».

 

واضاف العبادي ان «ابطالنا يخوضون المعارك ويحققون انتصارات وهي حرب ليست سهلة ولكن البعض يحاول احباط معنويات مقاتلينا من خلال تبنيه اكاذيب العدو لان لديهم خلافات مع الحكومة وادعو هؤلاء لترك ابطالنا الشجعان ومواجهة الحكومة».وتساءل رئيس الوزراء «الى اين اوصلت النزاعات البلد، ولماذا يحاول البعض الانتقاص من قواتنا البطلة؟»، لافتاً إلى أن «المعارك التي يخوضها ابطالنا في القوات المسلحة اصبحت دروسا ينظر لها العالم باعجاب ويتم تدوينها في الكتب لدراستها».

 

وذكر العبادي «أخاطب أخوتي الشيعة واقول لهم اننا جميعا يجب ان نحكم البلاد والارهاب يكفر الجميع، وأخاطب أهل السنة وأقول لهم ان جميع العراقيين قاتلوا معكم من اجل تحرير الارض من دنس داعش لكن هناك اصواتا نشازاً ما زالت تحاول إثارة النعرات، واقول للصابئة وبقية الاقليات اننا جميعا ابناء هذا الوطن»، موضحاً ان «أهالي المناطق المحررة يرفضون عودة من تعاون مع الارهابيين الى مناطقهم، ونسعى لتطهير مؤسسات الدولة والعمل السياسي من الممارسات الخاطئة».

AD 01