Skip to main content
الصفحة الرئيسية | الشأن اللبناني | مقتطفات من خطاب السيد نصر الله باحتفالية يوم ...
الشأن اللبناني مقتطفات من خطاب السيد نصر الله باحتفالية يوم الجريح المقاوم

مقتطفات من خطاب السيد نصر الله باحتفالية يوم الجريح المقاوم

الثلاثاء 02 أيار 2017عدد المشاهدات 276

المصدر: شبكة اخبار المنار

المنار برس

القى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عصر هذا اليوم الثلاثاء, خطابا في الاحتفالية التي اقيمت بمناسبة يوم الجريح المقاوم في الضاحية الجنوبية بلبنان.

وحيا السيد نصر الله الجرحى بيومهم وثمن مواقفهم مؤكدا ان هذه الدماء لن تذهب سدا ولن تضيع وسط الصحراء بل قدمت للمنطقة وللامة انجازات عظيمة جدا مازالت ماثلة امام الاعين.

وتطرق السيد الامين العام لعدة محاور تمس الواقع اللبناني والعربي والاسلامي واهم المستجدات على الساحة العربية والدولية, وأهم ماجاء في خطاب سماحته:

  • الحدود اللبنانية السورية تشهد تحولا مهما جدا بعد اخلاء المسلحين من عدة مناطق في سوريا.
  • ما حصل على الحدود من انجازات بعد تظافر جهود الجيش والأجهزة الأمنية والمقاومة والمساندة الشعبية بمعزل عن كل الآراء التي تعبر عن موقف مختلف في هذه المسألة.
  • نحن أحرص الناس على الأمن والاستقرار في لبنان لأنه صنع بالتضحيات.
  • دعو الدولة والمؤسسات الرسمية إلى اعطاء مشكلة البطالة أولوية وندعو الحكومة إلى تشكيل إطار رسمي لمعالجة هذه المشكلة.
  • حزب الله وافق على القانون الارثوذكسي الذي يمكن المسيحيين من انتخاب نوابهم ولم نسحب هذه الموافقة.
  • نحن لا نريد أن نفرض النسبية على أحد في لبنان لا بل لا نريد أن نفرض أي قانون انتخابي على أي احد وهناك من يستغل قانون  الانتخاب لتصفية حسابات سياسية او تسجيل نقاط او تخريب التحالفات.
  • ليس لدى مشكلة للثنائي الشيعي بأي قانون انتخابات بحال اردنا أن ننطلق من مصلحة حزبية لكننا نقارب قانون الانتخاب من مصلحة وطنية.
  • المسيحيون والدروز لديهم هواجس اكثر من السنة والشيعة بسبب العدد وغيرها من الامور ولا يمكن فرض قانون اذا رفضته طائفة بكاملها.
  • البلد كله على حافة الهاوية واذا لم نصل إلى قانون انتخابي جديد كل الخيارات سيئة ولا يجوز أن تدفعوا البلد إلى الهاوية والمناورات انتهت وعلى الجميع أن يتحمل المسؤولية كاملة.
  • نؤيد ونتضامن ونعبر عن مساندتنا القوية للمقاومة الجبارة التي يقودها الأسرى الفلسطينيون لاجل مطالب انسانية محقة.
  • أين الانظمة والشعوب العربية والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاعلام والأقلام العربية من اضراب الأسرى الفلسطينيين.
  • لو كان اضراب الاسرى الفلسطينيين جرى في بلد غير حليف او بلد تابع لاميركا لقامت الدنيا ولم تقعد
  • هناك فضائيات عربية تساند حاليا داعش في وجه القوات العراقية لان الهدف الحاق العراق بالمشهد الاميركي.
  • في اليمن هناك الملايين من يتهددهم المجاعة هل هناك من يتجرأ ويتحدث واذا سميت السعودية بتجويع اليمنيين يتهموني بتخريب السياحة
  • هناك الالاف في الشوارع بالبحرين لحماية الشيخ عيسى قاسم ومنطقة محاصرة منذ اشهر ولا احد ينظر الى الموضوع لان البحرين بلد تابع وضمن المشروع.

وختم السيد الامين خطابه بدعوات وجهها للامة الاسلامية بضرورة التوحد ومعرفة العدو الحقيقي والمستفيد من كل هذه الفرقة بين المسلمين.

AD 01