Skip to main content
الصفحة الرئيسية | المشهد السياسي | البارزاني : ضرورة الاستقلال عن الحكومة المركز...
المشهد السياسي البارزاني : ضرورة الاستقلال عن الحكومة المركزية بشكل سلمي ولا حاجة للترخيص من بغداد

البارزاني : ضرورة الاستقلال عن الحكومة المركزية بشكل سلمي ولا حاجة للترخيص من بغداد

الخميس 04 أيار 2017عدد المشاهدات 188

المصدر: شبكة اخبار المنار

بغداد / المنار برس

أكد رئيس كردستان مسعود البارزاني المنتهية ولايته، ضرورة الاستقلال عن الحكومة المركزية بشكل سلمي، منوهاً الى" انه لا حاجة للحصول على ترخيص من بغداد لإجراء الاستفتاء".

ونقلت مصادر اعلامية عن البارزاني قوله في مقابلة أجرتها معه صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية" إن قرار الاستقلال بيد الكرد واذا ما انتظرنا المجتمع الدولي لتحسين وضع الكرد، فإن الدولة الكردية لن تنشأ أبداً".

وأكد" أن الوقت حان لإعلان الدولة الكردية ولا حاجة للحصول على ترخيص من بغداد لإجراء الاستفتاء"، مشدداً على ضرورة الاستقلال عن الحكومة المركزية بشكل سلمي". و ان التنسيق بين القوات العراقية والبيشمركة في الحرب ضد داعش كان مهمة صعبة في معركة استعادة مدينة الموصل ، لكن كانت لها نتائج جيدة".

وأضاف" ان دحر داعش في الموصل لا يعني نهاية التنظيم، لأنه قد يعود للظهور بمسميات أخرى، فكما أن سبب نشوء داعش بالمنطقة غير واضح، فإن تهديدات داعش ستظل قائمة في المنطقة".

و بشأن الجهة التي ستتحمل مسؤولية ادارة الموصل، قال البارزاني" قبل مجيء داعش كان عدد الكرد في الموصل أكثر من 25 ألف شخص"، مضيفاً" أنه يجب اعادة انتظام جميع المكونات تحت مظلة نظام محلي يضم جميع المكونات، ومجلس محافظة نينوى سيتولى مسؤولية ادارة الموصل، فالادارة تتطلب قدرة وخبرة لا تملكها الحكومة المركزية".

ودعا البارزاني الى ابرام اتفاقية في الموصل تضمن حقوق جميع المكونات من المسيحيين والكرد الإزيديين والشبك والأقليات الأخرى، حتى لا يتم تهميشها في المستقبل.

وحول دور الكرد في داخل الموصل، أشار البارزاني إلى أن الكرد لن يؤدوا دور الأجهزة الأمنية في المدينة، لكنهم يدعمون القوات المحلية في مواجهة تهديدات الجماعات المسلحة، مشدداً على ضرورة تشكيل "صيغة للقوات من أجل حماية مدينة الموصل، وعدم السماح بعودة المجاميع المتطرفة إليها".

وتابع البارزاني أن اعادة اعمار الموصل ليست عملية سهلة، موضحاً أن ذلك يفوق قدرة الحكومة العراقية، وهي بحاجة للدعم الدولي، لأن الحرب ضد الإرهاب ستستمر في الموصل حتى بعد داعش".

واشار الى أنه مايزال هنالك الكثير لفعله من أجل الموصل، مطالباً القوات الأجنبية بالبقاء في الموصل وأطرافها بعد القضاء على داعش، متابعاً" يجب أن تساعد في اعادة بناء المدينة واحلال السلام بين المكونات".

وبشأن الوضع في كركوك والمناطق التي تتمركز فيها البيشمركة، قال البارزاني" إن جميع هذه المناطق كردية ولم نحتل أراضي أحد، وهي كردية وفقاً لجميع المعايير التاريخية والجغرافية ولا شك في ذلك، وكركوك ليست مدينة للكرد فقط، بل هي مكان لجميع المكونات مثل الكرد والعرب والتركمان، لكن الاستفتاء هو ما سيحدد مصيرهم، ويجب على جميع الأطراف احترام نتيجة الاستفتاء، واذا لم يقبلوا بنتيجة الاستفتاء، فإننا سنقوم بكل ما يمكننا فعله من أجل حماية رغبة الشعب".

وأشار إلى" محاولات الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية والشراكة مع بغداد منذ قرن من الزمان، لكن النتيجة كانت تدمير 4500 قرية والهجوم بالأسلحة الكيماوية على الكرد".  jh 

AD 01