Skip to main content
الصفحة الرئيسية | عربية ودولية | "التايمز": الأسد باقٍ وسيشارك بالانتخابات!
عربية ودولية

"التايمز": الأسد باقٍ وسيشارك بالانتخابات!

الأحد 27 آب 2017عدد المشاهدات 507

المصدر: شبكة اخبار المنار

بغداد  /  المنار برس

كتبت صحيفة "التايمز" البريطانية في تقرير لها، اليوم السبت، عن "تغيّر جذري" في موقف بريطانيا وحليفاتها من الدول الغربية تجاه الأزمة السورية، بعد تخلّيهم عن مطلبهم الذي تمسّكوا به مدّة طويلة، بتخلّي الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة، ملمّحة إلى احتمال قبولهم بانتخابات يسمح له بالمشاركة فيها.
ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية، فقد أشار التقرير إلى أنّ الحلفاء الغربيين أبلغوا زعماء المعارضة السورية خلال اجتماعهم أخيراً في الرياض، أنّه ليس أمامهم سوى قبول وجود الأسد في دمشق، ومن ثمّ فليس هناك من مجال للتمسّك بضرورة تنحّيه قبل خوض مفاوضات حول مستقبل سوريا.

وكان بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني، ألمح إلى هذا التغيير إذ قال: "إنّنا دأبنا على القول بضرورة تنحّية الأسد كشرط مسبق، ولكن نقول الآن إنّه يجب أن يذهب في إطار مرحلة إنتقالية، ومن حقّه أن يخوض غمار انتخابات ديمقراطية".

وكان اجتماع الرياض بين وفد الهيئة العليا السورية للمفاوضات ومنصتي "القاهرة" و"موسكو"، انتهى الثلاثاء الماضي من دون التوصّل إلى اتفاق جرّاء رفض "منصة موسكو" أي حديث يتعلّق بمصير رحيل الأسد.

وقال المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري المعارض إنّ "الإجتماع ناقش الإتفاق على برنامج سياسي مشترك، لكن ممثلي منصة موسكو رفضوا الإقرار بأيّ نصّ يشير إلى مطلب الشعب السوري برحيل الأسد"، مشدّداً على أنّه لا يكون له أيّ دور في السلطة الإنتقالية، إضافةً إلى مطالب مجموعة موسكو بالإبقاء على دستور 2012 مع بعض التعديلات، وهو ما ترفضه الهيئة العليا.

AD 01