Skip to main content
الصفحة الرئيسية | الشأن اللبناني | "حزب الله" يتفادى العقوبات الأميركية انتخابيا...
الشأن اللبناني

"حزب الله" يتفادى العقوبات الأميركية انتخابياً.. كيف؟

السبت 24 شباط 2018عدد المشاهدات 323

المصدر: شبكة اخبار المنار

بغداد  /  المنار برس

تحت عنوان "حزب الله" يتفادى العقوبات الأميركية... انتخابياً" كتبت صحيفة "الشرق الأوسط": "أتاحت فقرة في قانون الانتخابات اللبناني لـ"حزب الله"، وللأشخاص الممنوعين من فتح حسابات مصرفية بموجب العقوبات المالية الأميركية، الالتفاف عليها، لكن هذه الإضافة من شأنها وضع عراقيل أمام هيئة الإشراف على الانتخابات تحول دون تحققها من الإنفاق الانتخابي لهؤلاء المرشحين، كونه لا حسابات مصرفية لهم.
وتحظر قوانين العقوبات المالية الأميركية على المصارف اللبنانية فتح حسابات لأشخاص مرتبطين بـ"حزب الله"، مع أن ممثلي الحزب في مجلس النواب يملكون حسابات بالليرة اللبنانية يتم تحويل رواتبهم من البرلمان إليها. وأوجد المشرعون اللبنانيون فقرة في قانون الانتخابات، هي الفقرة السادسة في المادة 59 تمثل منفذاً لترشيح أشخاص غير قادرين على فتح حسابات مصرفية لهم، أو مدرجين على لوائح العقوبات. وتنصّ المادة على أنه "عند تعذر فتح حساب مصرفي وتحريكه لأي مرشح أو لائحة لأسباب خارجة عن إرادة أي منهما، تودع الأموال المخصصة للحملة الانتخابية للمرشح أو اللائحة في صندوق عام ينشأ لدى وزارة المالية ويحل محل الحساب المصرفي كل مندرجاته".

ويفرض قانون الانتخاب في المادة 59 منه على المرشحين واللوائح "فتح حساب في مصرف عامل في لبنان يسمى (حساب الحملة الانتخابية)، وترفق بتصريح الترشيح، إفادة من المصرف تثبت فتح الحساب المذكور لديه وتبين رقم الحساب واسم صاحبه. ولا يخضع حساب الحملة الانتخابية للسرية المصرفية".

وقالت مصادر مواكبة لظروف إقرار قانون الانتخاب إن إنشاء هذا الصندوق "يمثل التفافاً على العقوبات الأميركية التي تمنع المصارف اللبنانية من فتح حسابات لأشخاص ينتمون لحزب الله"، مشيرة إلى أن المشرعين الذين ساهموا في وضع قانون الانتخاب "لحظوا هذه المعضلة، فتجنبوا العقوبات الأميركية عبر ابتكار آلية جديدة أتاحت لمرشحي (الحزب) تقديم ترشيحاتهم وإيداع الأموال في صندوق لا علاقة للمصارف اللبنانية به".

AD 01